الأربعاء، 29 يونيو، 2016

مطلوب حيا أو ميتا لـ"داعش".. فرعون صغير يقهر يوسف القرضاوى وجبهة النصرة

طفل صغير لم يتعد عمره الـ15 عاما من قرية صغيرة تقع فى محافظة المنوفية عبقريته أذهلت العالم إنه الهاكرز المصرى الصغير أحمد الخولى، إنجازاته فى غلق الصفحات التى تدعم الإرهاب حول العالم وليس فى مصر فقط لم يختلف عليها اثنان. 
القناص المصرى الصغير "كما هو معروف"، بدأ حياته على صفحات الإنترنت متجولا بينها يبحث فى كل صغيرة وكبيرة عن خبايا عالم "الهاكرز"، ابتكر منظومات جديدة تخترق أعتى الصفحات وهو فى سن صغيرة منها صفحة يوسف القرضاوى وجبهة النصرة وهى من أشهر ما اخترق. 
لم يقف الفرعون الصغير مكتوف الأيدى على حرب الجيل الثالث، التى تلعبها الدول الكبرى على مصر، بل قام بدوره فى الدفاع عن بلده بكل ما أوتى من قوة لوقف الفتنة بين جموع المصريين بعد انتشار أعداد مهولة من الصفحات، التى تتداول أخبار مكذو بة عن الجيش والشرطة، خاصة أن مصمميها فى ذلك الوقت من داعمى الإخوان المسلمين الإرهابية فقام بإغلاق العشرات من تلك الصفحات، التى تحرض على الدولة وتريد هدم مؤسساتها وتنشر العنف بين المجتمع المصرى السلمى. 
هذا على الصعيد المحلى.. أما عن واجبه العربى فحتم عليه اختراق صفحات الـ"خوارج" تنظيم داعش كما هو معروف وجبهة النصرة وأحرار الشام وإلخ.