الأربعاء، 29 يونيو، 2016

معجزة ابونا يسى مخائيل فى مستشفى عين شمس التخصصى

كنت معتاداً علي زيارة دير القديس أبونا يسي في كل مرة اشتري فيها سيارة جديدة لأتبارك
من المكان ومن أبونا القديس .وكانوأخذت بركة وعدت إلي القاهرة في نفس اليوم ، وعند وصولي حوالي الساعة الثانية
عشر مساءً وأثناء تنزيل الحقائب من السيارة وقبل أن أدخل للمنزل فوجئت بطلق ناري
( خرطوش 16مم ) في ظهري مجهول المصدر ، صرخت يا أبونا يسي أنا كنت في ديرك
وبعدها لم أدري بشيء التف حولي أهلي والناس نتيجة صراخي ونقلوني بسرعة إلي
العديد من المستشفيات التي كانت ترفض استقبالي نظراً لحالتي الصعبة وأخيراً وبعد صلوات أهلي وتوسلاتهم لأبونا يسي قبلوني
بمستشفي عين شمس التخصصي وكانت الحالة تزداد سوءًا لاستمرار النزيف من وقت
الإصابة وحتى الساعة الرابعة صباحاً ، وفي المستشفي أجمع الأطباء علي ضرورة
إجراء عملية في الحال طلبوا من أهلي الإمضاء علي تعهد بعدم
مسئولية المستشفي لاحتمال الوفاة في العملية لأن الخرطوش كان قد استقر أسفل
القلب وبجانب العمود الفقري وتسبب في عمل كدمات وارتجاع هوائي بالرئة
اليسرى والعملية كانت تنظيف للطلق الناري جراحياً وتركيب أنبوبة هوائية وأنا
علي جهاز تنفس صناعي واستمرت العملية ثلاث ساعات ونصف الساعة وبعدها
 بين الحياة والموت حتى وصلالحال إلي أن الأطباء قالوا لا داعي للأجهزة لأن الجسم تورم ولا يقبل العلاج
وربنا يتولاه وعليكم بالدعاء له وفي هذه اللحظات دخلت زوجتي العناية
ودهنتني بزيت البركة من دير أبونا يسي وطلبت كثيرا من أبونا القديس
يسي شفائي وتم إزالة كل الأجهزة ، وكان أبني قد اتصل بأقربائنا بالصعيد
للحضور وقال لهم أني توفيت وبعد أن دهنني زوجتي تركوني بالمستشفي
هي وأقربائي وذهبوا للمنزل وعادوا في اليوم التالي وكانت المفاجأة لهم
حين رأوني جالسا علي السرير وأتكلم طبيعي جدا وكأن شيء لم يكن
وقال طبيب العناية أن له 22 سنة في هذا التخصص ولم يري حالة
مثل هذه يتم إزالة الأجهزة في الصباح ويعود له النفس الطبيعي
في المساء وغادرنا المستشفي بين فرحة أهلي ودهشة
الأطباء وهذا بفضل تحنن الله علينا بصلوات وشفاعة
القديس العظيم أبونا يسي ميخائيل .
بركة صلواته تكون معنا