الخميس، 30 يونيو، 2016

الانبا بيشوى يلتقطه قبل سقوطه فى البئر

حدثت هذه المعجزه بدير الانبا بيشوى (بالبرشا) اذ كانهناك صبى صغير يدعى( راضى) كان عمره نحو( 7سنوات)
كان يحب الانبا بيشوى ومعتادا على دخول كنيستهوتنظيفها دوريا، وكانت بهذه البلده امراه شريره تتلاحقها
اشاعات قويه عن سوء خلقها.وكانت المراه لهذا السببمتضايقه من اهل بلدتها ولاسيما والد الصبى فارادت ان
تنتقم منه. وكانت تعرف ان عاده الصبى فى تنظيف الكنيسهفاخبرته يوما انها ستصحبه فى هذا الامر . وبينما هى ذاهبه
معه للكنيسه اذ بها تباغته وتحمله من يديه وقدميه وتلقيهفى بئر مهجور بين المقابر فى الطريق الى الكنيسه.ويحكى
الصبى انه لم يشعر بشىء بعد هذا سوى يدين حانيتينتتلقفاه اسفل البئر.ومع خوفه ودموعه المنهمره اذ بتلك
الايدى تطبطب على كتفه بحنان ويطمئنه صاحبهما قائلا(ماتخفشى ياراضى انا ابوك)ولما نظر الى وجه هذا الشخصوجده نفس وجه المعلقه ايقونته فى الكنيسة التى اعتاد انيمسحها من ترابها كثيرا . وظل معه يؤنسه حتى نهايه اليوم
عندما اتى اهل القريه يبحثون عنه فى تللك البئر المهجوراما تلك المراه الشريره فقد انتهت حياتها بالقتل بعد ايام
قليله من تلك الحادثهبركه شفاعه الانبا بيشوى تكون معانا جميعا