الثلاثاء، 28 يونيو، 2016

النهاردة بنتي إتعرضت لموقف صعب أوي راحت لأول مرة كوافير وواحد بيشتغل هناك تحرش بيها و جرؤ وهو بيغسل لها شعرها إنه يدخّل إيده تحت هدومها

النهاردة بنتي هالة إتعرضت لموقف صعب أوي. راحت لأول مرة كوافير Pace E Luce وواحد بيشتغل هناك تحرش بيها و جرؤ وهو بيغسل لها شعرها إنه يدخّل إيده تحت هدومها . و طبعاً كان متخيل إن الموضوع ح يعدّي عادي. بس مش كل الطير يتأكل لحمه. لما صرخت فيه عمل فيها الحمل الوديع و أعد يستعطفها و يقول لها ح يرفدوني. المحل بقي، ولاااااااااااااا الهواااا. ماحدّش عمل حاجة.. و علي الرغم من الصدمة إللي كانت حاسه بيها و خوفها في المكان دة، وقفت زي الأسد و حذّرتهم إنهم ما يهرّبوهوش لإننا ح نتخذ الأجراءات القانونية . و لما وصلت هناك مع واحد صاحب أبوها لإن طارق مسافر، قعّدونا في الجنينة بحجة إنتظار أصحاب المحل. صاحب المحل بقي الشجاع الشهم كان موجود أو جه و إحنا هناك 
هالة قررت ما تسيبش حقها عشان . راحت مكلّمة بوليس النجدة و قررت تعمل بلاغ في القسم. برافو يا هلول يا بطلة. عملنا محضر و الناس هناك كانوا في منتهي التعاون و التفاهم و شجّعونا جداً. و بعتونا مستشفي إسمها مبرّة المعادي عشان يتعمل لها كشف طبي. من الإسم ما توقّعتش أبدا تكون بالنظافة دي !!! والله انا إنبهرت. و رجعنا القسم تاني و أخدوا علينا تعهّد نرجع بكرة ٩ صباحاً عشان نروح قدام النيابة. في الوقت دة كان المُدعي " وليد " مرتكب التحرش إتقبض عليه بالفعل و ح يتعرض بكرة علي النيابة لمطابقة أقواله مع أقوال هلولة. أنا فخورة ببنتي و بشجاعتها و إصرارها إنها تعمل كدة عشان تشجّع كل بنت تتعرض للموقف لازم المتحرشين يفهموا إن زمن الخوف ولّي و راح. كل مجرم منهم لازم يتفضح و يتعاقب و يكون عبرة لمن يعتبر.