الجمعة، 1 يوليو، 2016

وادمون الارمنتى الشهيد الاول على ارض مصر

نتيجة بحث الصور عن ودامون الارمنتى الشهيد الاول على ارض مصر
في تلك السنوات التي تباركت بحياة السيد المسيح في وادينا الرحيب، هرباً من بطش هيرودس، تنقلت العائلة المقدسة في كافة البقاع المصرية. في ذلك الوقت، سمع رجل اسمه: "ودامون الأرمنتي"، أن الطفل الإلهي وصل مع أمه السيدة العذراء، ويوسف النجار، إلى الأشمونين. دفعه تطلعه نحو المسيا، إلى أن يسافر إلى منطقة مصر الوسطى؛ ليمتع قلبه برؤية: "الملك المرتقب". وهناك رآه، وسجد له. 
قدمت مصر اول شهيد على اسم المسيح وقت زيارة العائلة المقدسة الى مصر هو الشهيد ودامون من ارمنت ومازالت كنيسة العذراء بارمنت الحيط فيها مذبح على اسم الشهيد الاول وترجع تلك الكنيسة الى القرن الاول وقصة شهيد المسيح ودامون وردت فى سنكسار ١٨ مسرى وفيها تفاصيل رؤيته للمسيح وشوقه للقائه حتى استشهاده لينضم الى أبرار العهد القديم وشهداء الحق وانقل لكم السيرة من سنكسار الكنيسة القبطية 
استشهاد القديس ودامون الارمنتي (18 مسرى)
في مثل هذا اليوم استشهد القديس ودامون من مدينة أرمنت. كان في بيته ومعه ضيوف من عابدي الأوثان. وأنت تكون أول شهيد في بلاد الصعيد. " فقام الرجل وسجد للسيد المسيح فباركه ثم انصرف راجعا إلى بيته. 
فلما عاد ودامون إلى أرمنت سمع عابدو الأوثان بوصوله وشاع الخبر في المدينة أن ودامون زار يسوع. فجاءوا إليه مسرعين وقالوا: هل الكلام الذي يقولونه عنك صحيح؟ فقال لهم: "نعم أنا ذهبت إلى السيد المسيح باركني وقال لي: أنا أتي وأحل في بيتك مع والدتي إلى الأبد " فصرخوا كلهم بصوت واحد وأشهروا سيوفهم عليه. ونال إكليل الشهادة في مثل هذا اليوم. 
ولما أبطلت عبادة الأوثان وانتشرت المسيحية في البلاد قام المسيحيون وجعلوا بيته كنيسة علي اسم السيدة العذراء مريم وابنها الذي له المجد الدائم. وهذه الكنيسة هي التي تسمي الجيوشنه وتفسيرها " كنيسة الحي " بظاهر أرمنت وهي باقية إلى الآن.