الاثنين، 11 يوليو، 2016

عادت إلى الحياة مرة ثانية بعد دخولها غرفة الإنعاش وهي في غيبوبة تامة وفارقت الحياة تماماً

دخلت الأم إيرينى غرفة الإنعاش بالمستشفى وهي في غيبوبة تامة وفارقت الحياة تماماً في المستشفى وكانت الأمهات الراهبات في حزن شديد عليها ويبكين بحرقة, لكن الرب تمجد وأقام أمنا البارة إيريني من الموت لتعلن لهم ما رأته وسمعته, وهو كالآتي:
رأت نفسها وقد وقفت في حضرة الرب يسوع له كل المجد وهو جالس على عرشه الإلهي, فجاء واحد ووقف بجوارها وعرفته أمنا البارة فهو الشهيد البطل أبو سيفين, وطلب قديسنا من الرب يسوع أن يسمح لها بالعودة إلى الجسد لكي تكمل ما بدأته من تعمير في الدير, فنظر إليها الرب الحنان وقال لها بصوته المعزي: "ارجعي لأني شايف بناتي الراهبات بيبكوا عليكي وأنا لا أحتمل دموعهم" فيا لعظم حنان الرب يسوع.
فعادت أمنا البارة إلى الحياة مرة تانية وسارت عجلة التعمير في الدير والكنيسة التي كنت أعمل فيها ببركة شفاعة أم النور وشهيدنا البطل أبي سيفين وصلوات أبينا البابا شنودة الثالث وأمنا البارة إيريني.