من المعجزات التي عملها الله علي ايدي ابونا القديس القمص فانوس

 مع واحد من اولاده ويدعي وليم بشاي كان وليم بيجي يزور ابونا كل يوم خميس وكان يسكن ببلده تدعي سعود تابعه لمركز الحسينيه محافظه الشرقيه وفي تلك المره حضر ومعه اخوه ويدعي كامل وهو الذي كان سائق للعربه ومعهم واحد اخر صديق وفي الطريق وجد كامل انه توجد حجاره مرصوصه بعرض الطريق ولما داس فرامل علشان يتفداها وجد ان فرده كاوتش انفجرت فاضطر للوقوف وعندها وجدوا اتنين رجاله ذو اجسام ضخمه جدا طلعوا عليهم عندها وليم ايقن انه كمين وصرخ وقتها وقال ياابونا فانوس بقي انا جاي لك والناس دي تطلع تموتني كده فللوقت وجد الرجلين واكنهم ثبتوا مكانهم ولم يستطيعوا الحركه ونزل وليم وغير فرده الكاوتش بالراحه ولما تحرك بالعربيه عندها استطاعا الرجلين ان يتحركوا ولما وصلوا الدير ودخلوا القلايه عند ابونا لقيوا ابونا بيضحك وقال لوليم ابقي تعال في هوجه العربيات يعني في النهار والعربيات ماشيه علي الطريق كتير وبعدين قاله محدش يكون جاي يزور فانوس وحد يقدر ياذيه بركه شفاعه ابونا القديس القمص فانوس تكون معانا