الخميس، 14 يوليو، 2016

معجزة القديس الانبا كاراس يدافع عن كنيسته وشعبه

اثناء احداث الفتنة الطائفية بمدينة ديروط بسبب قصة الشاب المسيحى والفتاةالغير مسيحية وبعد القداس الالهى مباشرة فوجىء المصلون داخل الكنيسة بسيلمن الطوب والحجارة والزلط ينهال عليهم وعلى الكنيسة واستطاع الغوغاء ان
يخلعوا الباب الخارجى للكنيسة ويخلعوا ويحطموا صورة القديس الانبا كاراس
ولكنهم لم يستطيعوا خلع الباب الثانى الداخلى رغم انه هين جدا جدا !!!!وجاءت مئات التليفونات عبر الموبايل من خارج
الكنيسة تخبر المصلين بالداخل بان العديد من كرات النار تلقى بداخل الكنيسةبغرض احراقها بمن فيها من المصليين وتصاعد الدخان عاليا منها ولكن العجيبان جميع من بداخل الكنيسة نفوا هذا الشىء تماما ونفوا رؤيتهم او احساسهم
بوجود اى نيران بالداخل عبر الموبايلات بانه لم تصل اليهماى كور من النيران .
وعندماهدأت النيرات روى شهود العيان رؤيتهم للقديس العظيم الانبا كاراس وهو يدافع
عن كنيسته واولاده ويصد كور النيران ويلتقطها بيديه حتى لا تصيب اولاده
وكنيسته وتحمل ان تحرق صورته وان يحمى اولاده والكنيسة من الاذى علما بانالكنيسة جميعها من الخشب القابل للاشتعال 
فليتمجداسم يسوع المسيح يا انبا كاراس تكون مع كل اولادك وتحمينا جميعا من عدو الخير وافعالهالخبيثة المتربصة بنا+