الاثنين، 11 يوليو، 2016

العذراء تفتح ابواب الطائرة في معجزة رهيبة

المتنيح القمص مرقس الشهير بالاقصرى ولد باسم عبد النور لابوين تقيين من عائلة كهنوتية وتعرف بعائلة القمص رسم قسا فى عام 1957 ولم يبلغ من السن 20 عاما وكان مشهود لة بالخدمة القوية وكانت لة محبة فائقة مع العذراء مريم ودالة قوية وكانت العذراء سريعة الاستجابة لة ولة امور عجيبة معها. فى الايام الاخيرة لحياة ابونا عبد المسيح الاقصرى على الارض اشتد المرض علية وتطلب الامر السفر الى امريكا وفى سفرهم الى المطار تاخروا واصبح من المستحيل اللحاق بالطائرة وموعد اقلاعها. وكان من معة يقلون لة احنا اتاخرنا ولايمكن هنلحق الطائرة. بعد ذلك قال ابونا زمان كان والدى القمص مرقس مسافر وتاخر على القطار وتحرك القطار قبل ان يصل والدى الى الرصيف واشار الى القطار وقال وحياة ستى العدراتقف وتستنانى وفعلا وقف القطار وركب بعد ان جلس على المقعد الخاص بة وقال الم تحل صلوات العذراء الحديد وصيرتة كالماء. ولكن من معة ضحكوا فى دعابة وقالوا لة وانت يابونا ها توقف الطائرة. ثم وصلوا المطار متاخرين ورفضوا المسئولين استلام الشنط ولا ارجاع التذاكر لانهم تاخروا . ولكن كان لابونا راى اخر صلى وقال يارب تدخل يارب وطلب شفاعة العذراء وتدخلها متوسلا اليها...بعد لحظات فوجى الجميع ان باب الطائرة انفتح وخرج اثنين مضيف ومضيفة وقالا فين الاثنين المتاخرين وتقدم ابونا وزوجتة وركبا الطائرة واستقرا فى مكانهما المحجوز ثم اغلق الباب واقلعت الطائرة امام المرافقين لهم وكانوا مبهورين وهم على الارض كيف يحدث هذا وكيف لاتقلع الطائرة فى الميعاد المحدد وكيف تفتح الطائرة الابواب من جديد على الرغم من تاخيرها . السلام لك يا كنز خفى حامل كل الاسرار وبابنك الوعد وفى لسائر الاباء الابرار