الاثنين، 4 يوليو، 2016

تحذير لكل البنات المسيحيات قصة واقعية حدثت بالفعل

ظهر شاب وسيم ومهذب اسمه أمجد وسط شباب الكنيسة اندمج  وشاركهم الأنشطة ومنها اجتماع الشباب والشابات يوم الخميس. وبعد فترة وجيزة تعرف على إحدى الفتيات فى الكنيسة وأخبرها بإعجابه بها وتكرر وقوفهما معاً فى فناء الكنيسة وتبادلا بالطبع أرقام الموبايل وكانت قد قصت على أختها هذا الموضوع وإذ بأختها تراه يقف مع فتاة أخرى تعرفها بنفس الطريقة فانتظرت لحين انصرافه وسألتها عن سبب وقوفهما معاً فقالت لها نفس قصة أختها وبعد وقت حاول هذا الشاب التعرف على فتاة أخرى بنفس الطريقة – هذه المرة كانت الفتاة من مرحلة ثانوى – ولكنها رفضت هذه الطريقة فكرر محاولاته وتتبعها فى الكنيسة بأسلوب منفر فاستنجدت بأفراد الأمن الذين استوقفوه .وبسؤاله أنكر وجود أى أوراق إثبات شخصية معه ولكنه أخبرهم بأنه من أبناء أبونا متاؤوس فى الخدمة ولحسن الحظ تصادف وجود أبونا متاؤوس حينها فى الكنيسة فقاموا بالاتصال به لسؤاله فغافلهم حينها هذا الشاب وحاول الهرب ولكن شباب الكنيسة تمكنوا من الإمساك به عند البوابة وبتفتيشه وجدوا معه مواد مخدرة (حشيش) ولم يكن معه أية إثباتات شخصية وعند حضور الأب متاؤوس تبين كذب هذا الشاب وأن أبونا متاؤوس لم يشاهده من قبل فقاموا بتفتيش الموبايل الخاص به فوجدوا عليه أسماء وأرقام عدد من شابات الكنيسة الذى تعرف عليهم بنفس طريقة الخداع تلك ووجدوا أيضاً رقم هاتف والده فقاموا باستدعائه للكنيسة فحضر وتبين أن هذا الشاب يدعى عمرو وهو مسلم الديانة وأنه دأب على انتحال صفة مسيحى باسم أمجد للإيقاع بالبنات المسيحيات من داخل الكنيسة ومع توسلات الأب تم إطلاق سراحه مع الاكتفاء بتكسير شريحة الخط ومسح ذاكرة الهاتف التحذير هنا للبنات المسيحيات هذه المرة فى كلمتين اثنتين فقط احذروا فالخطط التى تحاك ضدكم الآن لا يبدأ تنفيذها من الشارع أو المدرسة أو الجامعة ولكن إبليس يخطط للإيقاع بكم من داخل بيوتكم ومن داخل الكنائس رجاء التأكد من شخصية الشخص الذى يتقرب منكِ قبل إعطاءه أية معلومات عنك فقد تكررت هذه الحادثة وفى بعض المرات قام هؤلاء الأفاعى بالتقدم لخطبة البنت فى بيتها على أساس أنهم مسيحيين وأن ظروف أهلهم تقف حائل فى الوقت الحالى عن الحضور معهم، وذلك لحين أن ينال ثقة الأهل لتنفيذ مخططاتهم بسهولة "ها أنا أرسلكم كحملان في وسط ذئاب فكونوا حكماء كالحيات وبسطاء كالحمام"