الاثنين، 11 يوليو، 2016

قصة حياة القس الشهيد مينا عبود شهيد العريش .. اقروها و شيروها لاصحابكم لينال الجميع بركته

تلقى " صليب عبود" القس مينا ، دراسته التمهيديه بمحافظه أسوان ،ثم ألتحق بكلية التجارة جامعة عين شمس ، وسكن القاهرة بأحد بيوت المغتربين . . ومن ثم عمل بأحد شركات السيراميك ، وأنتقل للعمل كمحاسب باحد المدارس ، كما كان محبا للألحان ، وأشتهر بصوتة الرنان ذو النبرة الملائكية ، فكانت حياتة الروحية غالبة عليه حيث ،
أنتمي لكنيسة " السيدة العذراء بالأميرية ،ولتميز صوتة عن رفقائة ، وبدء في تأسيس " خورس من الشمامسة " بأسم ‘‘الشهيد إسطفانوس ’’، ونظراً لحبة الشديد بالخدمة أسس مدرسة تابعة للكنيسة بذات الأسم لتعليم الآلحان والطقوس القبطية وذلك عام 2006 ولا زالت تعمل حتي الأن بادارة عدد من تلاميذه في الخدمة .
وأن محبة الله له ألهمة زوجة تحمل معاني المحبة والخدمة ، وهي " مريم ميلاد" والتي توافق سنة ميلادها معه كما أصبحت شريكة حياة وهي من مواليد 28/5/1974 ، وأنجبت له طفلتين فرينـا 12 عام ، يوستينا 10 أعوام ، ألي جانب والدته واخواته .
الخادم المتواضع ، المحبوب والمحب ، لم يكون جارحا بل كان مطيب للجراح ،ملاك في شكل إنسان ، لم يأبي خدمة أحد إذا أستطاع " كما خدم بأسقفية الشباب وكان يضع منهج الألحان ، ويساعد في أعداد مهرجان الكرازة المرقسية
أحب كنيستة وخدم رعيته وسأل دمائه امام بابها ، للمنتهي لا يفارقها ولا تفارقه ،