الثلاثاء، 12 يوليو، 2016

قرر الكاهن أن يزور هذه الأرملة فكانت المفاجأة

وقفت امرأة تتسول أمام  كنيسة، رآا كاهن الرعية فاندهش وسألها “لماذا يا أمي، وأنت سيدة فاضلة وابنك خادم في الكنيسة؟”
فقالت له “كما تعلم يا أبت، إن ابني وحيد وليس له إخوة وزوجي توفي منذ سنوات طويلة، وابني سافر منذ 8 أشهر وترك لي مبلغاً لأنفق منه ولما نفذ المال اضطررت للتسول.”
سألها الكاهن “ألا يرسل لك ابنك المال ؟ فقالت  “كل شهر يرسل لي صورة ملوّنة،  وأضعها بمسامير على الحائط”.
قرر الكاهن أن يزور هذه الأرملة فكانت المفاجأة أن ابنها كان يرسل لها كل شهر شيكا بألف دولار وهي بالتالي تمتلك 8 الاف دولار وتتسول أمام الكنيسة لأنها تجهل القراءة والكتابة!!
فسّر لها الكاهن الأمر وأخذها الى المصرف وصرف لها المبلغ فشكرته كثيراً.
قصة هذه الأرملة غريبة لكنها تشبهنا، كثير منّا يتسوّلون السلام والفرح والتعزية وكلنا نملك كتب مقدسة في منازلنا قادرة أن تمنحنا كل السلام وكل الفرح وكل التعزية لكننا نبحث عن الراحة في التسول داخل العالم رغم أننا نملك ثروة طائلة أسمها كلمة الله..