الاثنين، 11 يوليو، 2016

ماذا حدث مع ابونا بيشوى كامل فى محطه سيدى جابر

كان ابونا بيشوي كامل على وشك السفر إلى لوس أنجيلوس سنة ١٩٦٩ تبعته الجموع إلى محطة سيدي جابر. وكانت حاشدة إلى حد أن سائق القطار اضطر إلى أن يصفّر صفارة القيام عدة مرات. بل إنه حين بدأ يتحرك سار ببطء السلحفاة لأن المودِّعين كانوا يحيطون بالقطار من كل جانب. وأخيرًا تمكَّن من الخروج من المحطة وكانت سيدة إنجليزية في القطار فسألت إلى الجالس جانبها (وكان أبونا لوقا): "من يكون ذلك المسافر الذي تقاطرت الجماهير لتوديعه؟" أجابها: "إنه أبونا بيشوي كامل" وبدت الدهشة القوية على وجهها وفي صوتها: "كل هذه الحشود لأجل كاهن؟!
وصمتت قليلاً ثم أبدت رغبتها في رؤيته. فأخذها أبونا لوقا إليه. وحين قدَّمها إليه صارحته بدهشتها أمام جماهير مودِّعيه. فقال لها في تواضعه الجم. "هكذا هم الأقباط إنهم يحبون كنيستهم ويحبون كهنتهم" وبعد حديث قصير قالت السيدة الإنجليزية: "إني أتعشم بكل صدق أن تذهب إلى لندن وتفتح كنيسة هناك لكي تسري حرارة شعائركم وحماس شعبكم إلى قلوب الإنجليز". ثم أبدت رغبتها في مكاتبته فأعطاها عنوانه
ولما عادت السيدة الإنجليزية إلى مكانها في القطار قالت لأبينا لوقا: "الآن بعدما رأيت أبونا بيشوي فهمت السبب الذي دفع بالجمهور إلى أن يتزاحم على المحطة لتوديعه: إن وجهه هو صورة لوجه السيد المسيح".