الجمعة، 1 يوليو، 2016

واحدة فى طب حبت شاب مؤدب وكان بيساعدها فى المذاكرة وكلمت أهلها كتييير عنه وكانوا متوقعين بعد سبع سنيين دراسة يجى يتقدملها ...الشاب خذلهم وراح الدير

 ....البنت نفسيتها تعبت جدا وانهاررت وحياتها اتدمرت .......راحت خلوة مع أصحابها مرة على امل ان النفسية تتغير وتشوف إرادة ربنا فين ....وبعد ما قعدت مع تماف هناك اكتشفت ميلها لحياة الخلوة والهدوء .....وبعد عدد من الخلوات قبلوها فى الدير واترسمت هناك.... ..كانت المفاجأة ان قداسة البابا هو اللى رسمها مع أخواتها وبالتأكيد التلفزيون صور واتعرضت على ال tv وشافها صاحبنا إياها اللى بعد ما راح الدير وقعد فترة قالوا له انك لا تصلح للرهبنة وروح اتجوز و هات ولاد احسن يا بنى .......... وبعد كدة راح هو وأسرته الدير فى مرة بالصدفة للزيارة وهناك قابلوا الراهبة بالصدفة وسلموا عليها وعرفوا ساعتها ازاى ربنا بدل الأحوال وغيرها لصالح كل واحد ......