الجمعة، 19 أغسطس، 2016

ارد ان يطلقها ليتزوج غيرها فوافقت ولكن بشرط غريب جداااا اذهل الزوج

كانت زوجته تنتظره وقد أعدت له العشاء، فقمت بإمساك يديها وأخبرتها أني لدي خبر أريد أن أقوله لها، فجلست بهدوء وهي تنظر إلى بترقب : لماذا؟ نظرت إلى وجهها مطولا ولم أنطق بكلمة مما أثار ذلك غضبها وقالت لي أني لست برجل. وفي اليوم التالى قمت بتقديم لزوجتى أوراق الطلاق كي توقع عليها ولكني كنت أشعر بالذنب تجاه زوجتي. وفي تلك الأوراق أقررت بأني سوف أعطيها المنزل و ثلاثون بالمائة من أسهم شركتي والسيارة أيضا، وعندما رآت زوجتى تلك الأوراق لم تفعل شيء سواء تقطيع تلك الأوراق، وعندها أنفجرت زوجتى بالبكاء وكنت أتوقع أن تفعل ذلك. وفي اليوم التالى عندما عدت إلى المنزل وجدتها تكتب شيء ما لم أعطي لها أهتمام ولم أتناول العشاء ودخلت للخلود إلى النوم. وطلبت مني أن أظل معاه لمدة شهر ثم أطلقها بعد ذلك، وأن نعيش حياة طبيعية وطلبت أيضا أن أقوم بحملها كل يوم ما فعلت في ليلة زفافنا. وذات يوم عدت إلى المنزل ولكني لم أجدها بالصالة كما تعودت منها بحث عنها كثيرا حتي وجدتها جثة هامدة في غرفتها أتصلت بالطبيب فورا وبعد الكشف عليها أكتشفت أنها كانت تصارع المرض الخبيث. وعندها تذكرت الورقة التي ظلت تكتب فيها طوال الليل وعندما قرآتها وجدتها وقد كتبت أنها اظل معاها ذلك الشهر كي يرى طفلها أن ابيه ظل واقفا بجانب أمه في مرضها إلى أن فارقت الحياة