الاثنين، 8 أغسطس، 2016

شك في زوجته ووضع كميرة مخفية في المنزل وحدثت الصدمه

لن تتخيل ماذا وجد. تحلم كل فتاة بالزواج من الزواج من فتي الاحلام الذي تكون هي زوجته وحبيبته  ولكن قد تتحطم هذه الاحلام  الحماة المتسلطة والتي ترغب في زواج ابنها الذكر ليأتي لها بخادمة، في زوجة كل حقوقها تكمن في اشباغ رغبات الأبن الجنسية وانجاب أطفال وقد لا يكون لها شأن في اختيار أسمائهم او كيفية تربتهم او أي شيء خاص بهم . وبين رغبة الزوجة في الاستقلال بزوجها وحياتها في بيتها الخاص بمفردها والتمتع بالخصوصية والامان وبين جبروت الام ورغبتها في التنفيس عن احقادها الدفينة بسبب ما لاقته هي الاخري يوما ما علي يد حماتها من قبل ورغبتها في الإنتقام من حماتها في صورة الزوجة الصغيرة ، يبدأ الصراع فكلا القوتين تشن حربها ضد الاخري وتستخدم كافة الأسلحة المباحة وغير المباحة لضمان انضمام الزوج إليها وما بين رغبة الزوج في الحصول علي حياة زوجية سعيدة خالية من المشاحنات وما بين رغبته في إكرام امه والتعبير لها عن عرفانه بجميلها في تربيته صغيرا والعناية به يظل متأرج بين كلا القوتين فمرة يكون في ناحية الزوجة ومرات اخري يساند امه فينتهي استقرار الحياة الزوجية وينعدم الأمان وتذهب السعادة إلي لا رجعة وقد تؤدي الأمور إلي الإنفصال بالطلاق . وفي حادثة غريبة من نوعها شك الزوج في سلوك زوجته مع امه لكثرة المشاحنات بينهما فوضع كاميرات مراقبة داخل المنزل دون علم الزوجة ليعرف ماذا يدور في غيابه وكانت المفاجاة عندما التقطت الكاميرات صورة للزوجة وهي تحاول خنق الأم باستخدام منشفة ودفعها بعيدا عن فراشها فقام بإبلاغ الشرطة بالواقعة وتم اعتقال الزوجة