الثلاثاء، 9 أغسطس، 2016

معجزة رهيبة جدا لام النور مع اسرة مسيحية كانت عايزة تحضر النهضة بتاعتها

اسرة بتصييف وهما راجعين من الصيف علشان يحضروا نهضة السيدة العذراء مريم , ولكن وهما ماشيين فى طريقهم بالعربية بتاعتهم شافوا قدامهم جذع نخلة كبير محطوط قدامهم قافل السكة وكان ساعتها الوقت متاخر بعد نصف الليل استغربوا ووقفوا ونزلوا من العربية علشان يحركو جذع النخلة دة من طريقهم علشان يمشوا لكن لما نزلوا من العربية ظهر قدامهم 4 لصوص قطاع طرق هجموا عليهم وقالوا لهم طلعوا اللى معاكو كلة . فردوا عليهم احنا لسة راجعين من مصيف ومعناش حاجة لاننا صرفنا اللى معانا كلة بس ممكن تخدوا شنطنا وتسيبونا نمشى . الحرامية معجبهومش الكلام واتشاورا مع بعض بصوت مسموع أحنا نموتهم ونرميهم فى الترعة ونخلص منهم وناخد العربية بتاعتهم بالشنط .
فلما الاسرة دى سمهوهم بيقولوا كدة صرخوا للعذراء مريم وقالوا لها احنا مرديناش نقعد يومين ثلاثة تانى علشان نرجع مصر ونلحق نحضر النهضة بتاعتك انجدينا يا ام النور .
فجاة ظهر نور قوى جدا وظهرت فية واحدة جميلة جداً العذراء مريم وواقفة قدامهم بس مش على الارض اعلى من مستوى الارض شوية وكلمت الاربع حرامية دول وقالت لهم اوعى حد فيكم يقرب منهم او يحاول يازيهم دول حبايبى . رهبة منظرها واللى حصل دة خلى الحرامية خافوا جداً وراحت العذراء رشمت الصليب على جذع النخلة راح اترفع لوحدة لفوق واتشال من الطريق فالحرمية خافوا وطلعوا يجروا وهربوا والاسرة دى نجة من شر الحرامية ببركة العذراء مريم ام النور وركبوا عربيتهم وكملوا سكتهم وطول ما هما ماشيين كانوا بيقولوا تماجيد وتراتيل للعذراء مريم ووصلوا بيتهم بسلام. 
هذه المعجزة كما روتها امنا ايرينى فى احدى اجتماعتها بالدير .