الخميس، 4 أغسطس، 2016

فصة يرويها ابونا يوسف اسعد بينما كنت سائراً في الطريق بالسيارة ووقفت في إشارة ،سألني إنسان لا أعرفه ولا أعرف أسمه كان بالسيارة المجاورة لي عن لقمة بركة

بينما كنت سائراً في الطريق بالسيارة ووقفت في إشارة ،سألني إنسان لا أعرفه ولا أعرف أسمه كان بالسيارة المجاورة لي عن لقمة بركة ، فلم أجد معي إلا لقمة بركة يابسة ،فأعطيتها له من شباك السيارة وبعد ثلاث سنوات
فوجئت به يمسك بي  وأنا لم أكن أذكره -وقال لي أن لقمة البركة اليابسة التي أعطيتها له قد أعطاها لزوجته التي كانت حينئذ في المستشفى لعمل عملية ورم خبيث في ثدييها ،فأكلتها ثم دخلت حجرة العمليات وخرجت بعد ربع ساعةإذ لم يجدوا أية أورام بها