الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

لماذا يقومون بتعذيب هذه الفتاة وبموافقة والدها لن تصدق ما هو السبب ..

. أسس البارون بيير دي كوبرتان اللجنة الاولومبية الدولية في عام 1894م والألعاب الألومبية هي عبارة عن حدث رياضي يشارك به الرايضيين من كل باقع العالم ومن كلا الجنسين ويشتمل علي الألعاب الرياضية الصيفية والشتوية ويشتد التنافس بين الدول المختلفة للحصول علي الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية وقد توقفت هذه المسابقات أثناء الحرب العالمية الاولي والثانية . ويحرص الصينيون علي حصاد الميداليات الذهبية في الاولمبياد وخاصة في لعبة الجمباز وقد تم إقامة المعسكرات الصينية التي أطلقت عليها إحدي الصحف البريطانية معسرات التعذيب الصينية ، حيث يتم تدريب الأطفال الصغار في سن صغيرة للحصول علي الميداليات الذهبية في الألومبيات والفوز علي العدو المنافس وقد تم النشر العديد من الصور والتي توضح قسوة وعنف تلك التمارين ، وقد وضحت إحدي الثور قيام أحد المدربين بالوقوف فوق قدم طفلة صغيرة لا تتجاوز الخامسة من عمرها لمحاولة تشكيل جسدها ليصبح أكثر ليونة ليتوافق مع تمارين رياضة الجمباز . وتتميز الصين بالتفوق في رياضة الجمباز وحصاد الميداليات الذهبية بهذه الللعبة علي مدي العديد من السنوات ولم ياتي هذا الفوز من فراغ بل أنه نتيجة إخضاع أطفالهم منذ الصغر للتمارين الشاقة لاحتراف هذه اللعبة في سن مبكرة وفي الوقت الذي يقوم الأباء في كافة العالم بتدليل اطفالهم الصغار ورعايتهم يقوم الصينيون بإرسال أطفالهم لمعسكرات التدريب . ولقد تميزت التدريبات بداخل هذه المعسكرات بالشدة والعنف ولا يتردد المدرب في ضرب الطفل ليقوم بالتدريب حتي أصبحت تلك المعكسرات التدريبية معسرات تعذيب قبل ان تكون تدريب في ظل ترحيب الأباء بهذا لحرصهم علي تعلم أطفالهم الجمباز وحصد الميداليات الذهبية . ولكن تللك الممارسات القاسية علي الأطفال تبين لنا لما يحصد الصينيون الميداليات الذهبية في كثير من الألعاب كالغطس والسباحة والجمباز