الجمعة، 26 أغسطس، 2016

الطفل يوحنا فصيح اللسان (أحد شهداء أخميم) ..


الطفل الشهيد يوحنا ذو اللسان الفصيح كان من ابناء اخميم وعمره ثلاث سنوات كان واقف فى ساحة الاستشهاد فاراد الرب ان يكشف لة عن مصير الشهداء ففتح عينيه ليرى ان من يشهد للسيد المسيح وتقطع
رقبته تنزل الملائكة وتضع اكاليل ظل يصرخ انا مسيحى انا مسيحى .
فى اول الامر لم يلتفت اليه الوالى لصغر سنه . واخيرا طلبة الوالى وقطع لسانة حتى يسكت عن كلمة انا مسيحى " ولكن الرب هو الذى يحفظ الاطفال فارسل اليه الملاك روفائيل (مفرح القلوب) واعطاه لسانا أخر هذا هو اللسان الفصيح وبه تكلم الطفل فصيح اللسان بعجائب المسيح والابدية السعيدة التى تنتظر الشهداء حتى صرخ الجميع نحن نؤمن باله يوحنا نؤمن بالسيد المسيح
استشاط الوالى غضبا واخذ الطفل يوحنا ليعذبه بالحرق وبالهنبازين
(( وهو معصرة العنب )) ووضعة فى اناء به زيت مغلى وقطع أظافره
 يصرخ الطفل يوحنا انا مسيحــــــــى انا مسيحـــــى وينزل الملاك روفائيل ويشفيهواخيرا أمر الوالى بتقطيع أعضاءه ثم قطع راسه بحد السيف ونال اكليل الشهادة وربح الحياة الابدية ومازال كف يده سليم تماما وموجود بكنيسة الشهيد مارجرجس والقديس يوليوس الاقفهصى بكفر ششتا بالغربية وينضح دم سائل ومن كفهبالرغم من مرور اكثر من الف وسبعماءة عام على استشهادة وملئت معجزاته كثيرا من حياه المؤمنين بركة صلواته وشفاعاته تكون معنا دائما .. أميـــن