الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

أبونا يوسف أسعد يحكي قصة العدرا ورايح فين

في زيارة لدير سانت كاترين سمح الرب لنا أن نتقابل مع راهب قال لنا : إحنا بنعتبر العدرا
ربيتة يعني ربة بيت يعني هي صاحبة البيت والريس اللي عندنا إسمة مساعد ربيتة
يعني مساعد للعدرا .. حكى لنا إنة جة في وقت من الأوقات الدير دة ( خرب ) لدرجة إنة لم يتبق فية سوى رهبان معدودين ، فقرر الريس إنة يقفل الدير ... قفل الدير بالمفتاح فعلاً و جة يخرج وخرج بعض الرهبان فعلاً عشان يوصلوا القدس مشي ع الرجلين ويسيبوا المكان ، ظهرت لة العدرا قالت لة :"رايح فين" قالها : ماشي ، قالت لة : تمشي إزاي وأنا موجودة هنا قال لها : ماهو مافيش لا أكل ولا شرب ، قالت لة :"مين قال ؟" ، دخل المخزن لقاها مرتب لهم كل حاجة في المخزن ، مرتبالهم زيت مالي أوعيتهم اللي ماكانش فيها نقطة زيت ،مستتفالهم (مرتبالهم) زي الأم كدة ، كل حاجة
بقى الراهب يرشم الصليب ويقوللها متأسف أخطيت وظلت هذة الكنوز اتي بيد العذراء الأم تطعمهم وتحفظ وجودهم في المكان إلى أن عمّر الله المكان مرة أخرى ..إحنا بنحس إن ( أمومة العدرا .. تعمّر بإستمرار )