الأحد، 11 سبتمبر، 2016

قصة جميلة عن فعاليّة قراءة الإنجيل

كان صبيّ صغير يعيش مع جده في قرية في الجبل. كان الجد يستيقظ صباح كل يوم ويقرأ مقطعًا من الإنجيل.
ولما كان الصبيّ يقلّد جده في كل شيء، حاول أن يقرأ الإنجيل مثله. لكنه، بعد محاولات عدّة، سأل جده قائلا: يا جدي أُحاول ان أقرأ الإنجيل مثلك، لكني لا أفهم ما أقرأ، واذا فهمتُ أنسى بعد قليل. ماذا تنفعنا قراءة الإنجيل؟
توقف الجد عن وضع الفحم في الموقد ليشعل النار، وقال لحفيده: خذ هذه السلّة التي كان فيها الفحم واذهب إلى العين واملأها ماء.
ذهب الولد وملأ السلة ماء وعاد بأقصى سرعة، الا ان السلة فرغت من الماء قبل ان يصل. ضحك جده وقال: اذهب مرة ثانية وأَسرع بالعودة. ففعل وعاد بسرعة فائقة، لكن السلة فرغت قبل ان يصل. قال لجده: يا جدّي، لا يمكن ان أملأ السلة ماء، دعني آخذ وعاء آخر. رفض الجد قائلا: لا، أنا أريد الماء في السلّة، حاول مرة اخرى. انطلق مرة اخرى إلى العين، وعاد مسرعًا بسلّة فارغة.
لكنه لاحظ أن السلّة التي كانت سوداء من الفحم صارت نظيفة. 
قال له جده: يا بني، الأمر هكذا عندما تقرأ الإنجيل. قد لا تفهم، وقد تنسى ما قرأت، الا أنك تتغيّر بفعل كلمة الله فيك !!