الاثنين، 19 سبتمبر، 2016

تعرفي على عدد مرات الجماع المناسبة لتحقيق السعادة الزوجية

وفقا لدراسة جديدة، مرة واحدة فقط في الأسبوع هو كل ما يلزم لتحقيق السعادة المثلى بين الأزواج والذين يعيشون في علاقات طويلة الأمد، وتستند النتائج على دراسات استقصائية لأكثر من 30.000 شخص تم جمعها على مدى أربعة عقود.
"على الرغم من أن المزيد من اللقاءات الجنسية ينسجم مع الشعور بسعادة أكبر، إلا أن هذه النظرية لم تنطبق على ممارسة الجنس بانتظام مع مرة واحدة في الأسبوع"، وقالت كبيرة الباحثات آمي  ميوز، وهي طبيبة نفسانية اجتماعية وحاصلة على زمالة ما بعد الدكتوراه، " تشير نتائجنا إلى أنه من المهم الحفاظ على اتصال حميم مع شريك حياتك، ولكنك لست بحاجة إلى ممارسة الجنس كل يوم طالما تحافظان على تلك الصلة."
وأشار الباحثون إلى أن الدراسة لم تكن مصممة لإظهار السبب والنتيجة، لذلك لا يزال غير معروف ما إذا كانت السعادة تؤدي إلى ممارسة الجنس مرة في الأسبوع أو إذا كان الجنس مرة في الأسبوع يثير المزيد من الفرح في الحياة.
واقتصرت الدراسة أيضا على أناس في علاقات عاطفية، وليسوا عازبين، وقالت ميوز، "في الواقع، لم يكن هناك ارتباط بين عدد مرات الجنس والرفاه بالنسبة للعازبين."
كما كانت النتائج أيضا متناسقة عبر الفئات العمرية والجنس وطول العلاقة - سواء أشهر أو عقود، وقالت ميوز أن الأزواج يجب أن يناقشوا ما إذا كانوا يحصلون على احتياجاتهم الجنسية ، بدلا من مجرد الضغط للحصول على المزيد من الجنس. وأضافت، "من المهم الحفاظ على اتصال حميم مع شريك حياتك دون أن تضعي الكثير من الضغوط على ممارسة الجنس بشكل متكرر."