الاثنين، 10 أكتوبر، 2016

صلاة الأنبا بموا تفتح باب الزنزانة

أثناء أحداث سبتمبر 1981والتي قام فيها السادات باعتقال آباء أساقفة وكهنة
كان الأنبا بموا في زنزانة واحدة مع أحد الأساقفة وكان يعاني من حساسية صدرية، ولأن جو الزنزانة كان خانقًا طلب نيافة الأنبا بموا - وكان في ذلك الوقت خوري أبسكوبوس [مساعد أسقف] - من السجان أن يفتح باب الزنزانة شوية علشان يأخذ الأسقف نفسه شويةهنا ثار السجان وأخذ يتريق ويقول "انتو عايزين زنزانة مكيفة !!" وتمادى في استهزاؤه ..
هنا حدث شيء عجيب، صلى نيافة الأنبا بموا فانفتح باب الزنزانة لوحده، وحاول السجان أن يغلقه فلم يقدر
وبعد أن أخذ الأسقف نفسه وفشلت كل محاولات السجان لقفل الباب
بدأ السجان يستعطف الأنبا بموا أن يقفل الباب ويقول أنا آسف أنا بأنفذ الأوامر أنا هاتحبس لو حد مر وشاف الباب مفتوح أرجوكم أقفلوا الباب أنا آسف ..ولما أشفق عليه الأسقف طلب من الأنبا بموا أن يسمح بقفل الباب، فأجاب الأنبا بموا وقال "لا علشان يعرف يكلم الأساقفة كويس"وبعد أن طلبوا منه كثيرًا واستعطفه السجان قال حاضر وصلى فانغلق الباب لوحده.