الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

اشتري الدميه الصنيه والفضول جعله يقوم بفحصها من الداخل وما وجده كان مصيبه كبري !

بعد انتشار الدميه الصينيه التي احدث ازمه اجتماعيه كبيره للتناقض الشديد الذي سار فى المجتمعات حول وجهت نظرهم للامر فهل حقأ هذه الدميه كارثه حقيقه تهاجم المجتمعات العربيه والصين تهدف الى اغراض مجهوله لنا من وراء بدء ترويج تلك الدميه ف ىالوطن العربي بطريقه سريه وغير معلنه على الاطلاق لكون اغلب السلطات العربيه منعت دخولها تمامى البلاد ورغم ذلك لم يستطيعوا السيطره على دخولها بشكل نهائي فهناك طرق عده تم استخدمها لكي تصل هذه الدميه الى البلدان العربيه..
وبدءت فى الانتشار فى السعوديه والمغرب والجزار ومصر وتم رصد حالات والقبض على بعض الشباب لحوزتهم تلك الدمه وهذا ما حدث فى السعوديه منذ فتره بسيطه والذي دفع السلطات الى التأهب اكثر لمقاومه هذا الخطر الدامي الذي يهاجم شباب العرب دون ان يدرون فهي فى ظاهر الامر محاوله للتنفيس عن بعض الشباب لعدم قدرتهم على مطالب الزواج الباهظه التي عرفت بها المجتمعات العربيه...وهذا الغرض مختلف تماما عن الغرض الذي صنعت من اجله تلك الدميه فى الصين وهي ارتفاع نسبه الرجال عن الاناث فقد وصلت النسبه الى النصف تقريبا..