الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2016

معجزات المتنيح ابونا فانوس الانبا بولا

في بداية رهبنة ابونا فانوس في الدير ...كلفه رئيس الدير ببعض المهام فكان في يوم بينضف الحمامات في الدير فدخلت ست ولما شافته قرفت منه وخرجت
المهم تجري الايام وتيجي الست دي مع رحلة وتدخل القداس للمناولة فكان ابونا فانوس هو اللي ماسك الجسد وبيناول الناس ولما قربت الست وشافته رفضت انها تتناول من ايده لانها تذكرت صورته وقرفت انها تاخد من ايده اي شيئفما كان من رب المجد يسوع المسيح لكي يوبخها ويظهر ليها وللدنيا مدي محبة الله لهذا الرجل واتضاعه وخدمته من اجله ومن اجل الناسفكافئه اللهاثناء ماهو ماسك جسد الرب وهي رافضة تتناول من ايده اضاءت ايده اللي ماسك بيها الجسد نور شديد في وجهها وامام القداس ومن ساعتها ايده لا تنطفي ابداااا لان الله جعل هذا الموضوع ليعلم جميع الناس ان كل من يخدم الله ـربنا لا ينسي تعبه من اجل الاخرينوالست امام ما رأته سجدت وبكت بكاء مر .ومن هذه الحظة وهو حاطط شراب على ايده ،،أولاً علشان محدش يشوف النور ،،ثانياً لانه يشعر بأنه أقل من ان اى حد يبوس ايده