الاثنين، 3 أكتوبر، 2016

ساعتها ايقنت تماماً وعرفت معنى كلمة " شكرا يارب "

انهارده حصل موقف غريب جدا معايا ومحرج في نفس الوقتصحيت من النوم لقيت أمي بتكلمني بتقولي ابونا سايبلك شنطة فيها زيت وسكر ولحمة ومكرونه توديها لفولانانسحبت من لساني وقولتلها بس فولان مش محتاج ,, كان يديها لحد تاني
قالتلي ده وزع علي كل الناس وجابلنا شنطة وانت ليك شنطهقولتلها طيب حاضر
المهم وانا رايح اديهاله لقيتها بتقولي خد شنطة الزباله معاك .. انا حطهالك في البيت من تحتالغريب ان شنطة الزباله نفس حجم ولون الشنطة اللي فيها العطيةالمهم وصلت للراجل وخبطت عليه وقولتله ابونا باعتلك الشنطة دي
قالي فيها ايه ؟ قولتله مواد تموينيهراح قال هو ده يارب اللي قدرت عليه ؟؟ بقولك داخل مشروع كبير مع ناس ومحتاج فلوس وطالب الفرج من عندك , تقوم باعتلي شنطة فيها زيت وسكرالمهم سبتهاله ورحت رميت الزباله وروحت
الغريب ان بعدها بساعه لقيت ابونا بيكلمني بيقولي الراجل جالي الكنيسة وبيزعق وبيقولي انتوا بتستهزئوا بيا ؟؟ انا اصلا مش محتاج لعطيتكم .. وصلت بيكم الإستهزاء انكم تبعتولي شنطة زباله ؟؟قولتله اكيد يا ابونا حصل لبس ,, اديني ربع ساعه وهصلح الموقفجريت بسرعه علي صندوق الزباله اجيب منه الشنطة اللي اترمت بالغلط
لقيت راجل غلبان جدا وهدومة بسيطة ومتقطعه عمال يقلب في الحاجات اللي في الشنطة وببيقول شكرا يارب
اتكسفت جدا اخدها منه ,, جريت علي ابونا وبالصدفة كان الراجل الغضبان قاعد معاه في المكتب وحكيتلهم الموقف ،
ساعتها الراجل ابتسم وقال .. شكرا يارب علي الرساله وفعلا كفاية اللي عندي ,, واستأذن ومشي