الأربعاء، 19 أكتوبر، 2016

ما تنبّأ به القديس بيو عن انجلترا فرنسا والعالم بدأ يتحقّق!!!

اهتدى قس انجليزي الى الكاثوليكية وتحدث عن حال أحد زملائه البروتستانت وهو رجل ورع وشديد الإيمان حصل على نعمة الشفاء العجائبي أكثر من مرة.
فعلق الأب بيو قائلاً: “لما لا؟ فاللّه يخفف، سواء من خلال أعجوبة أو لا، آلام أبنائه سواء كانوا كاثوليك أو غير كاثوليك، خاصةً إن ابتهلوا إليه بإيمان… هذه هي الأعجوبة الأكيدة، الأعجوبة الشاهدة على حقيقة تُدرس وهي ميزة حصرية للكنيسة الكاثوليكية…
قد نجد في أوساط البروتستانت الإنجليز نفوس طاهرة بمقدار ما لدينا وإن انجليترا ستهتدي لا جماعياً إنما على المستوى الفردي.
“مسكينة فرنسا”
أما في ما يتعلق بمستقبل الأمم، قال بادري بيو: “تكون أولاً حرب اقتصادية… ومن ثم تكون الأمور رهيبة لكن لفترة وجيزة” وغالباً ما كان ينتهي بشكوى: “مسكينةٌ فرنسا! مسكينةٌ فرنسا!…”
أما في ما يتعلق بمستقبل الأمم، قال بادري بيو: “تكون أولاً حرب اقتصادية… ومن ثم تكون الأمور رهيبة لكن لفترة وجيزة” وغالباً ما كان ينتهي بشكوى: “مسكينةٌ فرنسا! مسكينةٌ فرنسا!…”