الأحد، 9 أكتوبر، 2016

معجزة العذراء مريم تنقذ كنيستها من عملية ارهابية

دخل إلى دير صيدنايا باكراً رجلاً لزيارته وكان معه شمعة بطول 1.60 تقريبا كي يوفي نذراً.
وصادف أمام باب كنيسة الدير إحدى راهبات الدير الراهبة مارينا المعلوف وطلب منها بأن تشعل له الشمعة أمام صورة السيدة العذراء داخل الكنيسة وأعطاها بعض المال لتضعه في صندوق التبرعات وذهب على الفور لأنه كان على عجلة من أمره وما كان من الأخت مارينا أن وضعت المال في الصندوق ثم وضعت الشمعة أمام السيدة العذراء وأخذت عودا من ...الكبريت كي تشعلها ولكنها تفاجأت بأن عود الكبريت احترق كاملا والشمعة لم تشتعل وأخذت عودا أخرا ولكن النتيجة كانت نفسها وحاولت بعدة عيدان وكانوا كلهم يحترقون للأخر والشمعة لم تشتعل حينها سمعت صراخا خارج الدير وأسرعت للخارج لتعلم مصدر الصوت ثم اكتشفت بأن الرجل الذي أعطاها المال والشمعة قد توفي بذبحة قلبية على أخر درجة لدى خروجه من الدير.
ومباشرة كانت قد وصلت شرطة صيد نايا والمخابرات السورية وبدأوا التحقيق ولكنهم لم يستطيعوا الكشف عن هوية الرجل ولم يكن احد يعرفه من الموجودين آنذاك فما كان من الأخت مارينا إلا أن عرفت عن نفسها وقالت بأنها لا تعرفه أيضا فقد رأته منذ دقائق حين أعطاها المال والشمعة ليوفي نذره وعلى الفور صعدت الشرطة إلى الكنيسة واخذوا المال والشمعة ليفحصوهم واكتشفت الشرطة حينها بأن داخل الشمعة كان معبأ بأصابع الديناميت وال TNT الشديد الانفجار، ولكن السيدة العذراء مرة أخرى حمت ديرها وحمت الذين كانوا أمام صورتها في تلك اللحظة.
هذه المعجزة حصلت في شهر تشرين الأول من عام 2012، ولكنها تكشف رعاية امّ البشرية لأبنائها... امس واليوم وغداً