السبت، 19 نوفمبر، 2016

المعجزة بمزار البابا شنودة الثالث الساعة 1 ظهرا

وتبداء المعجزة اثناء زيارتنا لمزار البابا شنودة ومن حسن حظنا المزار كان فاضى ففتح ابونا المسؤل الحديد ودخلنا جميعا انا وامى واخواتى وسجدنا على الجسد وكان بجوارى شخص يبكى وصوته ارتفع بقوله انا تعبت وبكى بكاء شديد وبعد اقل من خمس دقايق سقط هذا الشخص وابتدء صوته يتغير ويصرخ لدرجة خوفت الأطفال والسيدات واخرجنا الاطفال خارج المزار وابتدء الشخص ده يخرج منه صوت صعب جدا ويقول مش هخرج منه يا شنودة .... وهنا جميعا سمعنا صوت قلم على وجه حد احنا مش شايفينو وابتداء يقول تانى انا مش هخرج يا انبا شنودة ... وبتداء الشخص الذى يدعى نبيل يزحف حول مكان جسد البابا ولكنه زحف بالخلف ويذاد الصراخ والرعشة وبكاء جميع الواقفين بما فيهم زوجته وابنه المعاق وباقى عائلته وفجاء صرخ خلاص انا هطلع منه يا انبا شنودة انا مش قدك يا انبا شنودة وكأن حد شال نبيل من حزام البنطلون من الخلف اصدر صرخه عظيمة ثم اغمى عليه وهناك دخلت بسرعة حولت ارفعه لاقيت احدى اصابع يده تنزف دم على الارض ثم رفعت نبيل من الارض واجلسته على كرسى بمساعة ابونا الراهب الموجود بالمزار وهنا ابونا سأل نبيل قاله انت شوفت البابا قاله ايوة وهو اللى خرج الشيطان منى وهنا ابونا قال للناس كلها لاذم ندى التحية للبابا شنودة وامتلاء المزار بالتصفيق والزغاريد