الاثنين، 14 نوفمبر، 2016

خبر صادم عن الملكة ديانا بعد 19 عاماً على وفاة الأميرة ديانا... شاهدو من خرج عن صمته وقال كيف ماتت ومن القاتل والكثير تجدونه في المقال

وقال Ken إنها كانت ليلة حارة، وكان في إجازة عندما وصلته رسالة في الرابعة فجراً من المسؤول يطلب منه الاتصال حالاً، وعندما فعل، علم أن الأميرة ديانا قد توفيت في باريس وعليه التحضير للجنازة في لندن.
وعن تلك الليلة قال :" شعرت بالذنب لأنني تخليت عن حماية الأميرة شخصياً عام 1993، وكنت أسأل نفسي: هل كان في وسعي أن أفعل شيئاً لو كنت مازلت إلى جانبها؟ فما حصل من المستحيل أن يصدّقه أحد"ّ!
وقد هاجم المرافق الشخصي لديانا مرافقيها حينها، اذا قال إن اعتبار الصحافة عدوّاً وزيادة السرعة للهروب منهم أمر غير مقبول... مضيفاً أنها لو كانت تحت حمايتهم لما سمحوا بأن يكون السائق تحت حالة السكر، وأن يزيد السرعة بالشكل المخيف  قبل الحادث.
وأكد Ken أنه بحديثه لا يقول إن ما حصل كان عن قصد وتخطيط، انما هو خطأ من حبيبها دودي الفايد ومرافقيه، وكان يمكن تفاديه بسهولة، خاصة أن الجميع كان على علم بأن السائق في حالة سكر،  لم يطلب منها أحد حتى أن تضع حزام الأمان...
وأوضحKen أن رحلة باريس كلها لم تكن مؤمنة، كان بإمكانهم إبعادها عن الباباراتزي والمعجبين دون أن يحصل أي أذى.
وختم Ken Wharfe حديثه بالقول إن الأميرة ديانا كانت امرأة مميزة وأحدثت فرقاً في العالم، وكانت تحب الجميع.