الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2016

معجزة رائعة "أمريكا قريبة جدا من بنها"

إعتاد الرجل إلا يُقدم على خطوة فى مشوار حياته إلا ويسأل صلوات الأنبا مكسيموس ، وكل ما يُشير القديس به يفعل ، إلى أن سأله يوماً عن رأيه فى عريس تقدم لخطبة إبنته وله من مقومات النجاح كل ما يتمناه الرجل لإبنته وكل ما تتمناه الفتاه فى فتى الأحلام وزوج المستقبل وفوجىء عم "فلان " برفض القديس للفكرة لمجرد أن العريس يسكن فى مصر الجديدة : ( يا فلان هترمى بنتك فى مصر الجديده وإنت ساكن فى بنها ؟ !! ، لأ يا راجل دى بعيد جداً !!.. )لم تفلح محاولات الرجل إقناع الأنبا مكسيوس ، إذ لم يقتنع هو بالمنطق الغريب لفكرة الرفض ، فمصر الجديده لا تبعد إلى هذا الحد عن بنها حتى نرفض عريساً له من الصفات ومقومات النجاح ما يبشر بمستقبل آمن ومفرح لإبنته، وماذا أقول للعريس ؟ هل أقول له ( إنت ساكن بعيد ؟ ) يا سيدنا قول لى سبب معقول .. ، رد سيدنا بلهجة حازمة : ( قول له يجي بعد ستة شهور !! ) .أسقط من يده ، فما إعتاد عم " فلان " أبداً إلا أن يطيع الأنبا مكسيموس ، وهكذا تأجل الأمر إلى ستة أشهر ، وقبل أن تنتهى المهلة بأيام فوجئت الأسرة بأن عريس إبنتهم ما هو إلا نصاب كتبت عنه الصحف ، وحُكم علية بالسجن فى قضية شهيرة !! ..مرت الأيام وعاد عم " فلان " يسأل قديسنا الحلو عن عريس آخر تقدم إلى إبنته قادماً من أمريكا ، وكان رد الأنبا مكسيموس :( العريس ده ممتاز ، وأمريكا قريبه جداً من بنها ، أنا يادوب نمت فى الطيارة وصحيت ولقيت نفسى فى أمريكا )