الأربعاء، 9 نوفمبر، 2016

وعود «ترامب» لـ«السيسي» قبل فوزه بالرئاسة

 وعود الرئيس الأمريكي الجديد إلى نظيره المصري الرئيس السيسي، مؤكدة أنه  مزيدًا من الدعم والمساندة لمصــر.
وأضافت المصادر أن الرئيس الأمريكي الجديد، كان قد أبدى إعجابه الشديد بعدد من حكام العالم وقادته بما في ذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس العراقي الراحل صدام حسين، والذي وصفه ترامب بـ«قاتل الإرهابيين».
وذكرت أن «ترامب» وصف نظام السيسي بأنه الحصن المنيع ضد الجماعات المتطرفة.
وأشارت المصادر إلى أن دونالد ترامب أمطر «السيسي» ثناءً وإشادة على هامش مشاركته في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ71 ولقاء الرئيس مع دودونالد ترامب.
 أن «ترامب» طالب بفرض الحظر على الهجرة من البلاد التي يعتصرها الإرهاب وهي البلاد التي من المتوقع أن تشمل مصر. 
وأوضحت أن ما تضمنه البيان الصادر من قبل الحملة الانتخابية لـ«ترامب» آنذاك، الثناء بشدة على السيسي أثناء اللقاء ووعد بتوجيه الدعوة له لزيارة الولايات المتحدة حال فوزه بالانتخابات الرئاسية، وهو البيان الذي وصفته والذي جاء مليئًا بكلمات الثناء والإشادة، وأوضح البيان أن دونالد ترامب أعلن من خلال اللقاء دعمه الكامل جهود مصر في حربها ضد الإرهاب.
وأكد البيان أن الإدارة الأمريكية حال فوز «ترامب» بالرئاسة، ستكون صديقة وفية لمصر يمكنها الاعتماد عليها، وليس مجرد حليف كما أوضح أن «ترامب» كان حريصًا على التأكيد للرئيس السيسي تقديره البالغ للمسلمين المحبين للسلام.
وأشارت المصادر إلى أنه من خلال اللقاء الذي جمع بين السيسي ودونالد ترامب، أكد السيسي أن العالم بأسره بات يعاني من أزمة الفكر المتطرف وفقًا لما جاء في التقرير.
وأشارت المصادر إلى أن اللقاء الذي جمع بين السيسي والمرشح الجمهوري دونالد ترامب جاء ليؤكد من جديد الازدواجية في حديث ترامب، حيث إنه أكد من خلال اللقاء احترامه وتقديره للمسلمين المحبين للسلام، وهو التصريح الذي جاء في نفس اليوم الذي صرح فيه أحد مستشاريه بأنه يمكن لترامب أن يحظر دخول أي شخص قادم من مصر إلى داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وهو ما يؤكد التضارب الواضح في حديث ترامب وازدواجية تصريحاته