الخميس، 24 نوفمبر، 2016

قصة عم باسيلى و البابا كيرلس السادس

كان فى شحات راجل غلبان بيقعد على رصيف البطرخانه القديمه اسمه عم باسيلى كان الكل يتريق عليه ويسخر منه مره عم باسيلى راح لتلميذ البابا كيرلس قاله انا عاوز البابا كيرلس عاوز اقوله شئ راح تلميذ البابا بص له كده وقال له "نعم عاوز البابا فى شئ يعنى ييجى يقعد معاك في الصالون بتاعك علي الرصيف" ؟ ، والفراشين اتريقوا عليه ، المهم الباابا خلص القداس ومن نفسه لقوا البابا خارج من البطرخانه" رايح فين يا سيدنا" بصوا لقوا البابا كيرلس طلع لعم باسيلى وقعد جنبه على الرصيف الكل جرى وقال له العفو يا سيدنا ازاى تقعد على الرصيف وهاتوا كرسى للبابا وهيصه ، راح البابا قال لهم "ادخلوا جوه وسبونى" المهم عم باسيلى وشوش البابا فى ودنه ، ومحدش سمع قال له ايه الا كلمه الساعه 10، المهم الكل مستنى فى ايه الساعه 10 ، جات الساعه 10 بالليل لقوا البابا كيرلس فتح شباك قلايته وقعد يقول بصوت عالى "اذكرنى يا عم باسيلى صليلى يا عم باسيلى" ، شويه والناس تصوت "نار نار نار عند سور البطرخانه عم باسيلى مولع نار" ، وجات الناس جري لقوا انه مفيش نار وعم باسيلى اتنيح جريوا للبابا كيرلس يا سيدنا وقالوا له" شفنا نار وروحنا ملقناش عم باسيلى مولع ، ايه الحكايه" قالهم "يا ولاد عم باسيلى ده من الاباء السواح والنار اللى شفتوها السيد المسيح بنفسه له كل المجد جه ياخد روحه للفردوس" الكل اتصدم واخدوا بركته ...فاحذر ياصديقي ان تسخر من الفقراء لانهم اخوة الرب ويمكن ان يكون لهم مكان في السماء افضل منك ومني.... و هم من دعاهم الرب اخوته الاصاغر فعلينا ان نخدمهم و نلبى احتياجاتهم قدر استطاعنا و ان نخفف عليهم العناء و الظلم الذى فرضه الزمن عليهم