الخميس، 24 نوفمبر، 2016

ستعتقدون انها تصطحب طفلها للمدرسة لكن عندما تمعنون النظر ستكتشفون أنها..!د

 - تمنح الأم أفضل ما لديها لطفلها وتضحي من أجله بالكثير، وجميع الأمهات يرغبن بوقت راحة ينسون به مشاكل الحياة اليومية، لكن في الوقت ذاته لا يريدون لأي شيء أن يؤثر على حياة أطفالهم؛ وهذه الأم التي تصطحب ابنها للمدرسة 
تفكر هذه الأم كيف أنها منحت كل شيء لطفلها، حتى أنها تنازلت عن الكثير في حياتها من أجل تحقيق احتياجات طفلها، ولهذه الأم طفل آخر لا يتوقف عن البكاء ليلاً، الأمر الذي يجعلها لا تنام ليلاً، إلا أن هناك ما يعطيها القوة،
هذه الرسالة اسمها "المرة الأخيرة"، وهي مخصصة لجميع الأمهات اللواتي يضحين بالكثير من أجل أطفالهم، فهذه الأم وصفت كل ما تشعر به بكلماتها، كما ستأخذكم هذه الرسالة إلى عالم الأمومة وستظهر لكم أن شعور الأمومة يستحق كل هذا العناء.
وأضافت: "هناك مرة أخيرة في كل شيء، سيأتي اليوم الذي ستطعمون به طفلكم لآخر مرة، النوم على اللابتوب بعد يوم طويل، والكرة الأخيرة التي ستحضنونهم بهاوهم نائمين، ستغسلون شعرهم لآخر مرة، وعندما ستمسكون يدهم في الشارع.. وبعدها هم لن يحتاجو الأمور ذاتها منكم بعد الآن، ستتوقفون عن الاستيقاظ في منتصف الليل لتحتضنوهم، ستتوقفون عن الغناء لهم واللعب 
وتابعت: "عندما ستصطحبونهم إلى المدرسة ستقبلونهم قبلة الوداع، وفي اليوم التالي لن يطلبوا منكم أن تصطحبوهم إلى أي مكان مجدداً، سيكون هناك آخر مرة تقرأون لهم فيها قصة ما قبل النوم، 
وختمت قائلة: "وفي الحقيقة أنتم لن تعرفوا متى ستكون آخر مرة حتى تحدث بالفعل، وحتى عندما يحدث الأمر فأنتم ستحتاجون إلى الوقت لتستوعبوا الأمر