الأربعاء، 23 نوفمبر، 2016

لما تنذر تانى مرة تلتزم بالنذر بتاعك معجزه للشهيدين مارجرجس و ابو سيفين معا

رجل من مدينة الاسكندرية تعرض لمشكلة كبيرة  فقال فى نفسه "يارب لو خلصت لى هذه المشكلة نذر ذبيحة عجل للشهيدين مارجرجس النصف والنصف الباقى للشهيد ابو سيفين وبالفعل تم حل المشكلة بالكامل بشفاعة الشهيدين
فقال الرجل القديسين عملوا اللى عليهم بيقى فاضل اوفى النذر اللى عليا فقام بشراء العجل وتم ذبحه وتقسيمه بالنصف وذهب قاصداا اولا دير الشهيد العظيم مارجرجس ثم ابو سيفين وفيما هو ذاهب قال فى نفسه "وعلى ايه الدوخة دى ما القديسين حبايب واصحاب بعض وما حدش بيزعل من التانى اروح اودى العجل بالكامل لمارجرجس وبعدين اروح البيت"
واذ بفارس ضابط راكبا على حصان يعترض طريقه ويجبره على الوقوف واندهش الرجل لهذا الامر الغريب وقال متسائلا سراا " ايه حكاية الظابط وعايز منى ايه " فبادره الظابط بصوت حازم قائلا له " لما تنذر تانى مرة تلتزم بالنذر بتاعك انت ليه قررت تترك النذر كله لمارجرجس ولم تلتزم بنصيب ابو سيفين "؟ واختفى من امامه .... ووضع الرجل رأسه على يده وقال " فعلا انا غلطان لكن ملحوقة فذهب الرجل الى دير مارجرجس فى صباح يوم السبت ليلة عيد القيامة وترك النذر الخاص به ثم انطلق الى دير ابو سيفين ظهراا ودق الجرس ففتحت له الراهبة ومعها الام رئيسة الدير وفاجأته بقولها " احنا قاعدين منتظرينك فاندهش 
فقالت الام رئيسة الدير "انا فى الصباح اخذت افكر فى نفسى الليلة دى ليلة عيد القيامة ولا يوجد اكل بالدير للراهبات او الزائرين اللذين نقوم باستضافتهم ولم يقطع علي هذا التفكير سوى ظهور ابو سيفين وقال " فى رجل هيجى ومعاه نصف ع
جل انهاردة وبناء عليه تحل المشكلة شفت عرفت احنا ليه فى انتظارك فقال الرجل " عجيب هو الرب فى قديسيه