أبونا فلتاؤس يذهب مع السيده العذراء الى راهب مريض فى قلايته

احد الاباء الرهبان كان سيصلى القداس فى اليوم التالى وفى تلك الليله تعرض لوعكة صحية مفاجئة وكان لايريد ان يقلق الاب المسئول عن العيادة كما انه لم يستطيع ان يتحرك من شده الالم فاخذ يصلى ويقول يارب
اعطنى القوه حتى اصلى القداس غدا وفيما هو يصلى ويقول يارب فقط اعطنى القوة حتى اصلى القداس غدا وفيما هو يصلى هكذا وهو مطروح على الفراش ولا يقوى حتى على الوقوف اذا بالسيده العذراء القديسة مريم تقف عند باب المحبسة تنظر اليه فى حنو ووجها يشع فرحاوسلاما وكان يقف خلفها ابونا فلتاؤس وبمجرد انصرافهما اذا بكل الالام قد اختفت تماما فوقف يصلى ويسبح ويشكر الله ونزل وصلى القداس وبعد انتهاء لاالقداس اخذ قربانة من قربانات الحمل وذهب بها لابونا فلتاؤس . وقال له ذلك الراهب :" الليلة دى تعبت جدا يا ابونا فلتاؤس وماكنتش قادر اصلى القداس "فرد عليه ابونا فلتاؤس قائلا :
"ماهى اللست العدرا جت وشفتك بقى " فقال له ذلك الراهب :"مش قدسك كنت معاها برضه "؟
فقاله ابونا فلتاؤس: " مظبوووط انا كنت واقف وراها عند الباب "