الجمعة، 2 ديسمبر، 2016

غُسلت وكُفنت الخميس و " استيقظت " في القبر الجمعة.. وعادت لأبنائها

حادثة غريبة وقعت في مدينة المحمل الجمعة بالجزائر، حيث تم تغسيل وتكفين امرأة عجوز في العقد السابع من عمرها وبدأ السير بها إلى مثواها الأخير، إلا أنها لحظة وضعها في القبر فتحت عينيها، ثم عاد إليها التنفس.
هكذا روت صحيفة "الشروق" الجزائرية نقلاً عما رواه سكان البلدية في أكثر من سبعة اتصالات هاتفية بالصحيفة، وفي التفاصيل قالت الصحيفة إن سكان البلدية أكدوا أن أحد أحياء المنطقة كان قد عرف وفاة عجوز يشهد لها الجميع بطيب خلقها، وأنه تم تغسيلها وتكفينها والصلاة عليها بمسجد الحي بعد صلاة الجمعة, ليتم نقلها إلى مقبرة المدينة لدفنها، وحين تم وضعها في القبر وشرع أحد المشيعين باجراءات الكشف عن وجهها وفقا للسنة النبوية تفاجأ بفتح الميتة عينيها والنظر إليه، قبل شروعها في التنفس، الامر الذي دفعه لإعلام الناس أن العجوز ما زالت على قيد الحياة.
وأشارت الصحيفة إلى أن الموقف جعل اغلب المشيعين يفرون، في حين بقي البعض في المقبرة ويتم إخراجها، والعودة بها إلى المنزل وهي اللحظة التي تحول فيها المأتم إلى فرح.
شاهد الفيديو